Monthly Archives: November 2014

The 16 Days of Activism

voice_logo

For immediate release:

 

16 Days of Activism: Arab Renaissance for Democracy and Development (ARDD)-Legal Aid kicks off the global campaign against Gender-Based Violence in Jordan.

 

The 16 Days of Activism campaign is a global international advocacy effort against gender-based violence (GBV). The start and end dates of the Campaign are November 25th– International Day for the Elimination of Violence Against Women, and December 10th — Human Rights Day. These important dates emphasize that gender-based violence is a violation of human rights.

ARDD-Legal Aid is actively involved in implementing the 16 Days of Activism Campaign. The first campaign was organized in 1991 and since then the movement has grown to include more than 5,000 organizations in over 180 different countries. Participating organizations work on raising awareness on GBV at local, national, regional and international levels. The campaign furthermore seeks to provide a forum for dialogue and strategy-sharing in order to inform decision-makers of the need to implement commitments they made in national and international legal treaties regarding Human Rights and Women’s Rights.

For the last five years, the 16 Days of Activism Campaign focused on defining the intersections between militarism and violence against women. Militarism is a way of thinking that creates a culture of fear and supports the use of violence, aggression, or military interventions for settling disputes and enforcing economic and political interests. As a result of militarism, the Syrian crisis has surpassed 3 million refugees, the majority of which are women and children, the most vulnerable to incidences of GBV. Of Jordan’s 618,000 Syrian refugees nearly 4 out of 5 are women or children and over 1/3 of all refugee families are female headed households. The combination of exposure to armed conflict and forced displacement of vulnerable groups is an additional concern for humanitarian organizations.

Arab Renaissance for Democracy and Development (ARDD)-Legal Aid, in partnership with Oxfam GB, has been implementing a refugee-centered project that aims to maintain and restore refugees’ dignity through raising their voices as active agents of change. The project “Voice” is being implemented in the governorates of Amman, Zarqa and Mafraq.

This year, Voice’s initiative in regards to 16 days of Activism will look at “Safe Spaces” with the purpose to engage Jordanian and Syrian refugees’ community in addressing GBV. At a basic level, Safe Spaces are the physical locations where men, women, girls and boys can feel physically and emotionally safe to share their experiences with professional staff dedicated to their protection. But Safe Spaces can also refer to facilitating/creating social environments free of abuse and exploitation where refugees, residents, and citizens of a country can enjoy their lives in full.

ARDD-Legal Aid will hold several 16 Days of Activism workshops with urban refugees in their community and an awareness raising session for students at the University of Jordan. ARDD-Legal Aid also worked with both Jordanian and Syrian youth in Zarqa to develop a song on expressing what a safe space means to them. The last five days of the campaign will come in synchronization with Karama Human Rights Film Festival, an annual film festival at the Royal Cultural Center that is dedicated to screening films from around the world that address Human Rights. As part of the festival, an awareness raising session, safe spaces photo exhibition and a panel discussion will be convened at the Karama Human Rights Film Festival on Saturday, December 6th to address Gender-Based Violence and Violence Against Women under the overarching theme of “Safe Spaces at Home and in Displacement.” These sessions will target various community groups such as community facilitators and various stakeholders who are concerned with this issue.

The 16 Days of Activism Campaign ends December 10 but local, national and international actors are encouraged to continue to raise awareness against Gender-Based Violence and Violence Against Women. ARDD-Legal Aid urges Jordan to continue to work and provide Safe Spaces for all vulnerable people in order to combat these issues.

Advertisements

Leave a comment

Filed under General

ستة عشر يوما من المناصرة

voice_logo

للنشر فورا

16 يوما من المناصرة: النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) – العون القانوني تنطلق بالحملة العالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي في الأردن

حملة 16 يوما من المناصرة هي جهد دولي وعالمي للمناصرة ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي (GBV). تاريخ بداية الحملة ونهايتها يوفقان 25 تشرين الثاني – اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء، و 10 كانون الأول – يوم حقوق الإنسان. هذه التواريخ المهمة تؤكد على أن العنف القائم على النوع الاجتماعي هو انتهاك لحقوق الإنسان

أرض – العون القانوني تشارك بفاعلية في تنفيذ حملة 16 يوما من المناصرة. تم تنظيم الحملة الأولى في 1991 ومنذ ذلك الوقت والحركة لا تزال في نمو لتشمل أكثر من 5000 منظمة في أكثر من 180 دولة مختلفة. تعمل المنظمات المشاركة على زيادة الوعي بخصوص العنف القائم على النوع الاجتماعي على المستويات المحلية، الوطنية، الإقليمية والدولية. علاوة على ذلك، تسعى الحملة لتوفير منتدى للحوار ومشاركة الاستراتيجيات من أجل إعلام صناع القرار بالحاجة إلى تنفيذ الالتزامات التي قطعوها في المعاهدات القانونية الوطنية والدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان وحقوق المرأة

على مر السنوات الخمس الماضية، حملة 16 يوما من المناصرة ركّزت على تعريف التقاطعات ما بين العسكرية والعنف ضد النساء. العسكرية هي طريقة للتفكير تخلق ثقافة الخوف وتدعم استخدام العنف، العدوان، أو التدخلات العسكرية لتسوية النزاعات وفرض المصالح الاقتصادية والسياسية. كنتيجة للعسكرية، تجاوزت الأزمة السورية 3 مليون لاجئ، حيث الأغلبية من النساء والأطفال، الأكثر عرضة لحوادث العنف القائم على النوع الاجتماعي. من ضمن 618000 لاجئ سوري في الأردن، قرابة 4 من أصل 5 هم نساء أو أطفال وأكثر من ثلث من كل العائلات اللاجئة هي أسر تقوم نساء على رعايتها. المزيج ما بين التعرض للنزاع المسلح والتهجير القسري للفئات الضعيفة يمثل قلق إضافي بالنسبة للمنظمات الإنسانية

النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) – العون القانوني، بالتشارك مع اوكسفام بريطانيا، تقوم بتنفيذ مشروع يتمحور حول اللاجئين والذي يهدف إلى صيانة واستعادة كرامة اللاجئين من خلال رفع أصواتهم كعناصر فاعلة في التغيير. يتم تنفيذ مشروع “أصوات” في كل من محافظة عمان، الزرقاء والمفرق

هذا العام، مبادرة أصوات فيما يتعلق ب 16 يوما من المناصرة ستنظر إلى “المساحات الآمنة” بهدف جذب مجتمع الأردنيين ومجتمع اللاجئين السوريين لتسليط الضوء على العنف القائم على النوع الاجتماعي. على المستوى الأساسي، المساحات الآمنة هي المواقع الفعلية حيث يشعر الرجال، النساء، البنات والصبيان بالأمان جسديا وعاطفيا لمشاركة تجاربهم مع موظفين محترفين ومكرسين لحمايتهم. المساحات الآمنة كذلك تمثل خلق بيئات اجتماعية خالية من الاعتداء والاستغلال حيث يستطيع اللاجئون، المقيمون والمواطنون، في دولة معينة، الاستمتاع بحياتهم على أكمل وجه

أرض – العون القانوني ستعقد عدة ورشات عمل بخصوص 16 يوما من المناصرة بمشاركة اللاجئين في المناطق الحضرية في مجتمعاتهم وجلسة توعوية للطلاب في الجامعة الأردنية. عملت أرض – العون القانوني كذلك مع الأطفال من الأردنيين والسوريين في الزرقاء لإنتاج أغنية تبين معنى المساحات الآمنة لهم. الخمسة أيام الأخيرة من الحملة ستأتي بالتزامن مع مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان، مهرجان سينمائي سنوي يعقد في المركز الثقافي الملكي ويكون مكرسا لعرض الأفلام، من مختلف أنحاء العالم، التي تسلط الضوء على حقوق الإنسان. كجزء من المهرجان، جلسة توعوية، معرض صور عن المساحات الآمنة وجلسة حوار ستعقد في مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان يوم السبت، الموافق 6 كانون الأول، لتسليط الضوء على العنف القائم على النوع الاجتماعي والعنف ضد النساء تحت الموضوع الشامل ل”المساحات الآمنة في الديار وفي النزوح.” ستستهدف هذه الجلسات مختلف مجموعات المجتمع مثل  ميسرين المجتمع ومختلف أصحاب المصالح القلقين على هذه القض

حملة 16 يوما من المناصرة تنتهي في 10 كانون الأول، إلا أن الجهات المحلية، الوطنية والدولية يتم تشجيعها على الاستمرار في زيادة الوعي ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي والعنف ضد النساء. أرض – العون القانوني تحث الأردن على الاستمرار في العمل وتوفير المساحات الآمنة لكافة الأشخاص المستضعفين من أجل محاربة هذه القضايا

Leave a comment

Filed under General

A Life of Hell

blog pic

Manal is a woman in her thirties with 5 daughters and a son. Her son, the youngest, came after years of pain and doors being closed in her face. All she felt she had left were her prayers.

Her husband did not care, he did not provide for his family as Allah had legislated in terms of alimony and raising the children. Manal was left to raise her six children alone.

Her husband’s main concern was to collect money for himself and relied on his brother to provide for Manal and her children. This forced Manal to abandon him because of his irresponsibility towards his family. She would have left him sooner to effectively provide for her family but she did not have a son yet. After 5 daughters she was blessed with a son, she decided to count on herself and work to provide for her family on her own. This way she was in control on their well-being and could protect them from becoming lost and homeless.

She started searching here and there for a decent job that would guarantee a good life for her children. She found work in retail, selling clothes for the women in the neighborhood and she became popular in town and well known as “the hardworking young entrepreneur.” Her situation improved and she became self-sufficient. She no longer needed help from her brother-in-law; who had been so drained providing for his brother’s family that he was unable to start a family of his own.

Following this and her success, her brother-in-law was also able to start a new life becoming successful in his own endeavors. Unfortunately, just as their situation was improving, a crisis started in their country. They decided to escape from the hell of war in their homeland to a place that could protect them. They fled to neighboring Jordan seeking protection in a refugee camp. However, to their dismay their forced exile was only the start of their suffering, a suffering that was worse than before.

Like most of the other Syrians who had fled, they had nothing. They left everything behind except for their children and the clothes on their back. They were struggling to figure out how to manage themselves with this new situation and the circumstances which prevent her from working inside the camp. She was puzzled and finally decided to leave the camp and rent a small house to shelter her and her family so that she would be able to work as she did back in her hometown.

However, things in exile were different, and again she was faced with the harsh reality of life as a refugee and the inability to work. She was again forced to become dependent on the charity of others. Manal, like many refugees look to God to find a solution.

Hanadi

Leave a comment

Filed under General

جحيم الحياة

blog pic

 

منال أمراءه ثلاثينية في العمر لها من الأبناء بنات خمس وولد أنجبته تاليًا بعد أن ذاقت بالحياة ذرعًا ونالت من العذاب قسطًا

أسلمت نفسها لخالقها بعد أن سدت بها كل السبل لكي تقوم على تربية هذه الأكوام من اللحم البشري في ظل غياب زوج لا يرعى في الله ذمة ولا يقدم لعائلته ما شرع الله لها من نفقة وتربية للأولاد

فكان همه جمع المال اليسير لإطعام نفسه وسد رمقها وتوكله على أخيه في تلبية احتياجات عائلته وأولاده مما حدا بزوجته إلى هجره والبعد عنهم لطبيعته التوكلية وسبب صبرها عليه أنها لم تنجب منه ولدًا إلى أن شاء القدر وأنجبت فقررت الاتكال على نفسها بأن تعمل لتعيل أبنائها وتحفظهم من الضياع والتشرد

وانتشرت في الأرض تجوبها بحثًا عن عمل شريف يضمن لها ولأولادها رزقًا طيبًا حلالا فعملت على بيع الملابس لنساء الحارة وذاع صيتها في البلد كلها حتى عرفت التاجرة الصغيرة المجدة والمجتهدة وأصبح وضعها ميسورًا

 لا حاجة لها من أحد حتى من أخو زوجها فقد أرهقه مصروفهم فمنع من الزواج وتأسيس بيت يأويه لهذا السبب وعندما خلت مسؤوليته عن المصروف تنبه لوضعه وحاول تحسين ظروفه إلا أن جاءت تلك الأزمة التي مرت بها بلادهم فقرروا جميعًا الفرار من جحيم الحرب إلى مكان يحميهم فكانت وجهتهم المخيم الذي أقيم من اجلهم وغيرهم

فهنا بدأت المعاناة والعذاب الأصعب مما كانوا فيه سابقًا، لا شيء بيدهم فقد تركوا ككل الناس كل شيء خلفهم إلا أولادهم ولباسهم وحارت عقولهم كيف يدبرون أنفسهم بهكذا وضع جديد عليهم وغريب. والمعروف بمثل هذه الأحوال والظروف لا تستطيع هذه المرأة أن تعمل داخل المخيم فوقعت في حيرة من أمرها بعدها قررت أن تخرج من هذا المخيم وتؤجر بيتًا بسيطًا يأويها وبقية أفراد أسرتها لتستطيع أن تعمل ما عملته سابقًا في بلدها ولكن الأمور هنا مختلفة فاصطدمت مرة أخرى بالواقع المؤلم فعرفت قصتها وبدأ بعض أهل الخير ينفقون عليها وأسرتها ويسددون بعضا من حاجاتها اليومية وهي تنتقل من ضيق إلى ضيق ولا تستطيع تحمل ذلك العبء الثقيل لوحدها وترجو الله أن يبعث لها أهل الخير والإحسان لمساعدتها على تجاوز محنتها

هنادي

Leave a comment

Filed under General