About Voice

Oxfam Logo ?????

The Voice Project is a refugee-centered project that is tailored with the overarching purpose of maintaining and restoring to refugees their sense of dignity through highlighting their voices as active agents of change instead of passive recipients of aid. The project has been implemented since November 2012 In Jordan; in the governorates of Amman and Mafraq, and is currently expanding into the governorate of Zarqa. The projects aims at contributing to the 1) Improvement in access of Syrian men and women to quality information, services, and resources; 2) Increase in the level of engagement of Syrian men and women on issues pertaining to their needs and entitlements; 3) Enhancement in the responsiveness of relevant duty bearers and stakeholders to the needs and entitlements of Syrian men and women.

It accomplishes these objectives through different strategies. ARDD-LA supports community based  mobilizations and capacity development through forming community groups and training them on certain skills, such as community mobilization, and in different areas of knowledge so they can disseminate  information to other refugees about their entitlements, protection, health promotion, coping mechanisms, family planning, etc. This is performed through regular meetings with refugee communities in the geographic areas of implementation. Information on entitlements and services is also disseminated through the production of community friendly material and distributing them in our Refugee Resource Centers in Amman and Zarqa and through partners across Jordan. Facilitators also engage with the aid community and facilitate the flow of information between it and refugees and engage in evaluating the aid response and reporting their feedback, through either feedback mechanisms that are in place or ones they develop in consultation with other refugees. Community facilitators also collect and verify information in their community about the community’s needs, protection issues and concerns, coping mechanisms, and services provided. They represent not only a disseminator but also a source of information.

Access to resources is especially important to restore refugees’ sense of dignity and empower them to practice their agency. Refugees will be trained in business skills and income generating skills and a special fund will be established and utilized to address the depleting assets of Syrian women. A selected number of graduates from the skills development trainings will be capacitated to develop Business Development Plans (BDP), the latter will form a basis for disbursement of funds for establishment of income generating opportunities. The funds will be provided as grants, with close monitoring.

Advocacy is another main strategy in Voice and is essential to enhance duty bearers’ responsiveness to the needs and entitlements of Syrian refugees and to enhance the latter’s protection. Community facilitators are trained on advocacy and negotiations, reporting, writing, media interview techniques, and social networking. This empowers Syrian men and women to engage with media to tell their narrative of the Syrian crisis, ensuring that women’s voices are not diluted. They collect and investigate stories and information to present the refugees’ experience and voices in Jordan. Stories are published via Voice’s blog and twitter account and other national and international media outlets.  Popular advocacy that focuses on the human story of the refugee is important to raise empathy between refugees and the host community and alleviate tensions between the two, with the end result of enhancing the protection of refugees as well as Jordanians. At the systemic level, pieces highlighting the gaps in the aid response and official policies and regulations governing refugees is essential to hold duty bearers to account and influence them on issues relevant to refugees needs and concerns. ARDD will also conduct advocacy research and produce policy papers to support the media strategy.

Through Voice, ARDD is able to offer refugees legal protection services, including consultations and representations, in its Refugee Resource Centers in addition to establishing referral systems with other service providers including health, psycho social support, family planning, child care, etc. This is important to provide refugees with a comprehensive array of needed and available services. Project staff also convey information obtained about the refugee community’s evolving needs and capacities to address them to stakeholders in coordination and lobbying meetings. Additionally, ARDD has a hotline through which it receives refugees’ complaints and feedback and offers urgent legal protection advise and consultations. Complaints and feedback gathered through the hotline are channeled to the respective stakeholders and are discussed with them. This has functioned as an indirect feedback and accountability mechanism that many refugees find accessible and convenient.

مشروع صــوت هو مشروع يركز على اللاجئين مصممٌ بشكلٍ يتوافق مع الهدف الأسمى للحفاظ على شعور السوريين بكرامتهم من خلال تسليط الضوء على كون أصواتهم عناصر فعالةً للتغيير بدلاً من أن تكون مستقبلةً للمساعدة فقط. بدأ تطبيق المشروع منذ شهر تشرين الثاني – نوفمبر 2012 في الأردن في كلٍ من محافظة العاصمة عمان ومحافظة المفرق، ويتم توسيعه حالياً ليشمل محافظتي الزرقاء وإربد، ويهدف المشروع للمساهمة في كلٍ من: أولاً – تطوير سبل وصول السوريين والسوريات للمعلومات والخدمات والمصادر المفيدة لهم، وثانياً – رفع مستوى مشاركة السوريين والسوريات في الشؤون المتعلقة بحاجاتهم وحقوقهم، وثالثاً – تعزيز استجابة المسؤولين وأصحاب العلاقة المعنيين للحاجات والحقوق الخاصة بالسوريين والسوريات.

 يقوم مشروع صوت بتحقيق هذه الأهداف من خلال عدة استراتيجيات، وتدعم منظمة أرض-العون القانوني بتعزيز الحشد الاجتماعي داخل المجتمع نفسه وبتعزيز بناء القدرات من خلال تشكيل مجموعات عمل في المجتمع نفسه وتدريبهم على مهاراتٍ معينة؛ مثل حشد أفراد المجتمع وعلى نطاقات معرفةٍ مختلفةٍ حتى يكون بإمكانهم نشر المعلومات وإيصالها للاجئين آخرين وتعريفهم بأمور مختلفة، كمستحقاتهم والمعلومات المتعلقة بالحماية والصحة وآليات التأقلم والتخطيط الأسري وغير ذلك. ويتم القيام بكل ذلك من خلال اجتماعاتٍ منتظمةٍ مع مجتمعات اللاجئين في مناطق التطبيق الجغرافية، إضافةً لنشر معلوماتٍ عن المستحقات والخدمات من خلال إنتاج مواد متناسبة مع المجتمع وتوزيعها عبر مراكز الموارد الخاصة باللاجئين التابعة للمنظمة في عمّان والزرقاء ومن خلال شركاء المنظمة في مختلف أنحاء الأردن. يقوم أيضاً الميسّرون بالتواصل مع منظمات الإغاثة وتسهيل عملية تدفق المعلومات بينها وبين اللاجئين، والمشاركة في تقييم حجم استجابة المساعدات وإيصال رد فعل المستفيدين عليها من خلال آليات التغذية الراجعة المطبقة أو التي يتم العمل على تطويرها بالاستشارة مع اللاجئين الآخرين. يقوم الميسّرون أيضاً بجمع المعلومات والتحقق منها من مجتمعهم نفسه، وتكون المعلومات عن حاجات المجتمع والمسائل المتعلقة بالحماية وآليات التأقلم والخدمات التي يتم تقديمها، حيث أن الميسّرين لا يمثلون فقط ناشرين للمعلومات بل هم أيضاً مصدرٌ لها.

 إن الوصول للمصادر له أهمية خاصة لاسترجاع اللاجئين لشعورهم بالكرامة ولتمكينهم من أن يكونوا فعالين في مجتمعهم، لذا سيتم تدريب اللاجئين على مهارات العمل وكسب الدخل، وستخصص ميزانيةٌ خاصةٌ وسيتم توظيفها في تحديد مستنزِفات ممتلكات النساء السوريات، ثم سيتم اختيار عددٍ من خريجات تمارين تطوير القدرات وسيتم بناء قدراتهم ليتمكنوا من تطوير خطط تنمية أعمال تجارية والتي بدورها سيكون الهدف منها تشكيل أسسٍ لإنفاق التمويل لتأسيس فرص لإدرار الدخل، وسيتم تقديم التمويل على شكل منحٍ مع الرصد الدقيق.

 المناصرة هي أيضاً من الاستراتيجيات الرئيسية في مشروع صوت وهي عنصرٌ أساسي لتعزيز استجابة المعنيين لحاجات ومستحقات اللاجئين السوريين ولتعزيز حماية اللاجئين السوريين؛ فيتم تدريب الميسّرين المجتمعيين على المناصرة والمفاوضات وتقديم التقارير والكتابة وتقنيات المقابلات الإعلامية ومهارات الشبكات الاجتماعية؛ وهذا يشجع السوريين والسوريات على الانخراط مع وسائل الإعلام لإخبارهم بروايتهم عن الأزمة السورية، بضمان أن لا يتم تحييد أصوات النساء. يقوم اللاجئون بجمع والبحث عن قصصٍ ومعلوماتٍ لعرض تجربة اللاجئين في الأردن وإسماع أصواتهم. يتم نشر القصص عبر مدونة مشروع صوت وحساب المشروع على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إضافةً للعديد من وسائل الإعلام المحلية والعالمية. المناصرة الشعبية بتركيزها على الجانب الإنساني لقصص اللاجئين هي أيضاً من الأهمية بمكانٍ لزيادة التعاطف بين اللاجئين والمجتمع المحلي وتخفيف حدة التوتر بين الطرفين، ليتم الوصول إلى تعزيز حماية كل من اللاجئين والأردنيين في آنٍ معاً. أما على المستوى البنيوي فإن تسليط الضوء على الفجوات الموجودة في الاستجابة الإنسانية والسياسات الرسمية والقوانين التي تنظم شؤون اللاجئين هو أمرٌ أساسيٌ لمحاسبة المعنيين والتأثير عليهم في القضايا المتعلقة بحاجات وهموم اللاجئين. وستقوم منظمة أرض أيضاً بإجراء بحوثٍ للمناصرة وإنتاج ورقات سياسةٍ عامةٍ لدعم الإستراتيجية الإعلامية للمشروع.

 إن منظمة أرض قادرة من خلال مشروع صوت على توفير خدمات الحماية القانونية للاجئين؛ بما فيها الاستشارة والتمثيل في المحاكم، وذلك من خلال مراكز الموارد الخاصة باللاجئين بالإضافة لتشكيل أنظمة إحالةٍ مع مؤسساتٍ خدماتيةٍ أخرى تشمل الصحة والدعم النفسي والمعنوي والتخطيط الأسري والعناية بالطفل وغير ذلك، وكل ذلك من الأهمية بمكانٍ لأنه يزود اللاجئين بمجموعةٍ شاملةٍ من الخدمات الضرورية والتي يتم توفيرها. ويقوم فريق المشروع بنقل المعلومات التي يحصلون عليها عن حاجات مجتمع اللاجئين المتزايدة وطاقاتهم في آنٍ واحدٍ حتى يتم توصيل كل هذه المعلومات للمعنيين من خلال الاجتماعات التنسيقية واجتماعات كسب التأييد. علاوةً على ذلك فإن منظمة أرض لديها خدمة خط ساخن تستقبل عن طريقها شكاوى اللاجئين وردود فعلهم، وتقدم نصائح حمايةٍ قانونيةٍ واستشارات فورية، ويتم جمع الشكاوى وردود الفعل من خلال الخط الساخن وتوصيلها للمعنيين ونقاشها معهم، مما شكّل آلية غير مباشرةٍ للمحاسبية وقياس الأصداء يراها الكثير من اللاجئين سهلة الوصول ومناسبة.

3 responses to “About Voice

  1. akram omr

    المفوظية السامية لحقوق اللاجئين باربد …..
    بعد التحية والسلام….
    نحن اللاجئيين السوريين نرفع الى من يهمه شاننا و نستصرخ من به ادنى مرتبات المسؤولية في مفوظيتكم السامية ان ينظر بعين الانسانية و

  2. akram omr

    المفوظية السامية لحقوق اللاجئين باربد …..
    بعد التحية والسلام….
    نحن اللاجئيين السوريين نرفع الى من يهمه شاننا و نستصرخ من به ادنى مرتبات المسؤولية في مفوظيتكم السامية ان تنظروا بعين الانسانية لشعب مظلوم جردته الديكتاتورية ومصالح بعض الدول والحكومات من ابسط حقوقه المشروعة والعيش بكرامة وان تكونوا عونا لهذا الشعب لا متحاملين عليه تسحقون ما بقي من صموده وكبرياءه… فنحن لدينا بعض المشكلات نرجو حلها والاطلاع عليها …..
    اولأ، ان المفوظية السامية في اربد لا تنظر بحال طوابير اللاجئين المتقدمين للتسحيل لديها وعدم الاهتمام بمكان الانتظار فالجميع مبعثرين تحت الشمس الحارقة لا مضلات ولا مقاعد ..فاللاجئون جالسون على قارعة الطريق هم واطفالهم ونساؤهم وشيوخهم كلهم دعاء ان يخلصهم الله من هذا اليوم ……
    ثانيا:الفترات الطويلة التي تمنحها المنظمة للحصول على بطاقة اللاجئ لدى المفوظية فهي تعطي مده خمسة اشهر الى اربعة اشهر للحصول عليها وتعرفون مدى صعوبة العيش بدونها

    ثالثا: تمنح المفوظية كوبونات اعاشة يتم صرفها من اماكن معينة باربد فنحن بلغكم وللاسف بانه يتم استغلال صرف الكوبونات من قبل اصحاب هذه المحلات المعتمدة من قبلكم مثل اسواق مكة والعمري …فالاسعار للمواطن الاردني قيمتها اقل بكثير مما تحسب لاصحاب الكوبونات فالسلعة التي ثمنها 6دنانير تصرف للكوبونات بسعر 10 دنانير …
    فهذه المعوقات والصعوبات نضعها برسم الحل لديكم وعهدنا بكم النظر بشؤون اللاجئين والاهتمام بهم وتذليل العقبات امامنا شاكرين حسن اطلاعكم لشكوانا وكلنا امل في حلها………..

    اللاجئون السوريون في اربد

    -1ا

  3. Pingback: With Syria, 3 Years In | ثلاث سنوات مع سوريا - 7iber

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s