أرض – العون القانوني تعقد جلسة نقاش تحت عنوان المساحات الآمنة: في الديار وفي النزوح

???????????????????????????????

عمان- الأردن – عقدت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) – العون القانوني جلسة نقاش في المركز الثقافي الملكي، ضمن فعاليات مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان.  ضمّت هذه الجلسة مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة من مخرجي الأفلام الناشطين، المواطنين المعنيين، والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية. جاءت جلسة النقاش هذه كجزء من مساهمة مشروع “أصوات” من منظمة أرض – العون القانوني في حملة 16 يوماً من النشاط العالمية

عُقِدتَ الجلسة تحت عنوان “المساحات الآمنة: في الديار وفي النزوح”، وسَعت إلى ربط حملة 16 يوماً من النشاط العالمية، لمناهضة العنف ضد المرأة، بموضوع مهرجان كرامة لهذه السنة “النزوح” في إطار المساحات الآمنة.  المساحات الآمنة هي مواقع مادية يشعر فيها الرجال، النساء، الفتيات، والفتيان، بالأمان نفسياً وجسدياً. حيث يمكنهم مشاركة خبراتهم مع أشخاص مختصين مكرسين لحمايتهم. قد يُستخدم مصطلح المساحات الآمنة للإشارة إلى إنشاء بيئات اجتماعية خالية من الاعتداء والاستغلال حيث يكون بإمكان اللاجئين، المقيمين، والمواطنين في دولة ما الاستمتاع بكافة حقوقهم وحرياتهم

تضمنت الجلسة ثلاثة خبراء إلى جانب الإعلامية هناء الأعرج من تلفزيون المشرق والتي تولت إدارة الجلسة. كان من ضمن المتحدثين مديرة البرامج في منظمة المرأة العربية ليلى نفاع الحمارنة، بالإضافة إلى مسئولة برنامج المرأة في الأونروا عايشة تأخزنت والمخرجة المستقلة وداد شفاقوج. وضَّحت ليلى نفاع الحمارنة نهج منظمة المرأة العربية فيما يتعلق بالمساحات الآمنة، التي تسعى لتوفيرها بهدف حماية النساء والأطفال من الظروف المؤذية. وفي سياق الأزمة السورية المستمرة، وصفت عايشة تخازنت منظور الأونروا حول الدور الهام الذي تلعبه المساحات الآمنة للنساء السوريات الفلسطينيات في المخيمات التي تديرها الأمم المتحدة. كما تحدثت مخرجة الأفلام الوثائقية المستقلة وداد شفاقوج عن آخر أفلامها الوثائقية التي أظهرت المخاطر التي تواجهها المجتمعات الضعيفة مثل اللاجئين والنساء يومياً في ظل غياب مساحات يمكنهم اعتبارها آمنة

تضمّنت الجلسة أيضا أربعة من المشاركين في مشروع”أصوات سورية” من منظمة أرض- العون القانوني. تحدث المشاركون حول التحديات العديدة التي يواجهها اللاجئون في المناطق الحضرية في الأردن. يسعى مشروع أصوات إلى تسليط الضوء على اللاجئين السوريين كعناصر فاعلة للتغيير بدلاً من متلقين سلبيين للمساعدات. في هذا السياق، تُعتبر المبادرات المشابهة لمهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان منابر هامة للحوار بين الأصوات المهمشة وأولئك الذين يمكنهم العمل على تمّكين هذه الأصوات

اُختتمت جلسة النقاش بعرض قدمه مجموعة من الأطفال الأردنيون والسوريون. حيث قامت أرض-العون القانوني وبالتعاون مع المنظمة الخيرية الهولندية بعقد سلسلة ورشات عمل موسيقية، خلال شهر نوفمبر، في الزرقاء، سُميت ب”المهمة الجدية-السورية” حول ما تعنيه المساحات الآمنة للأطفال. تمكنت مجموعة الأطفال من تأليف أغنية مؤلفة من كلمات وألحان مرتبطة بما يواجهونه من مشكلات. استطاعت المجموعة أخيراً من تقديم أغنيتهم أمام ضيوف الجلسة كما ذكرتنا بأهمية المساحات الآمنة للنمو الصحي السليم للأطفال والمجتمع

أرض-العون القانوني ملتزمة بالقضاء على العنف القائم على النوع الاجتماعي، واحترام كرامة كل إنسان، بغض النظر عن أي جانب من

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s