إنا عائدون

Desert

خرجت منك كارهةً  لك كارهةً لحالي وحياتي فيكِ

 أصبحت ظلامًا وكابوسًا يجثم على صدري

أردت حياةً كريمة أعيشها في مكان آمن

…مكان لا اسمع فيه دوي صواريخ ولا أصوات بنادق

…مكان ينعم فيه أولادي بعيش هانئ

…مكان لا أصحو فيه كل يوم خائفةً من أن يكون قد أصاب أولادي مكروه في الليل وأنا غائبة عنهم

…لم نطلب الكثير … ولكن للأسف اخترنا مكانًا حتى أهله يعانون من سوء الحالة الاقتصادية

نشعر وكأن حالنا وحالهم واحد … نسعى معًا إلى الجمعيات ونحارب من أجل عمل شاق بأجر زهيد ويا ليته يكون مستمرًا بل متقطعًا وحسب إرادة رب العمل

أرى أنه لا مكان لنا في هذه البلد ولا عيش لنا فهنا نعيش الحاضر فقط بدون ماضٍ ولا مستقبل نأكل ونشرب ونجعل أدمغتنا في غلاف بلاستيكي يحميها من كل شي من أدني فكرة فهنا لا مجال حتى للتفكير فالطريق مسدودة من بدايتها

أرى يا أرضي العزيزة أنني عائدة إليك في أول فرصة سانحة فالموت فيك عزيزةٌ خيرٌ من الحياة المُهينة

ريماوي

Leave a comment

September 18, 2014 · 10:21 am

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s