الجمعية الاغاثية المكونة من شخص واحد

هي صديقة المحرومين، ملاذ المتعبين، قد يصيب الوهن  المحتاجين  ولكنه لا يصيبها، إن أردت تخيلها فما عليك إلّا أن تجسّدها بمعايير الإصرار والإرادة، إنها تدنو لتكون أسطورة في الإخلاص والتفاني والمحبة اللامحدودة  ومثلها في الرحمة والإيثار فلعلك تكون قد اقتربت من شخصية ” إيمان خ

نذرت السيدة الأردنية “إيمان خ” حياتها للعمل التطوعي فكرست كل وقتها وجهدها لمساعدة المنكوبين من ويلات الحروب والدمار، فكانت من السباقين وبدأت مسيرتها في العام (1991) عندما توافد الإخوة العراقيين إلى الأردن أبان حرب الخليج، فكانت إيمان اليد الحنون التي تغيث ملهوفهم وتنجد جائعهم، فكانت قدوة لمن حولها ومثال يحتذى به في مجتمعها، فرفعت مستوى العمل التطوعي في مدينتها لحد أن تصفها إحدى هيئات الإغاثة العالمية “الجمعية الإغاثية المكونة من شخص واحد

ترتبط أيمان بالعديد من العلاقات رفيعة المستوى مع شتى الهيئات والمنظمات الدولية، التي تعتبرها مرجعاَ للعمل الإغاثي في مدينة الزرقاء

قد تكون شهادتي بها مجروحة بحكم معرفتي الوثيقة بها، لكن إن أردتم أن تسألوا أي شخص عن ملاك الإغاثة فحتماً سوف يشير إلى “أم طارق

بارعة-

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s