تغيير لا بد منه

انتقل أبو عبده مع عائلته من سوريا إلى الأردن بعد الظروف القاسية التي أصابت بلده. عائلة أبو عبده مكونة من ستة أولاد وزوجته، وكان أبو عبده مدرساً للمادة الاجتماعية طوال خمسة وعشرون عاما ويبلغ من العمر خمسون عاما

عند وصوله إلى الأردن بحث كثيرا عن عمل ولكن دون جدوى فهو رغم خبرته الطويلة في التعليم ممنوع من العمل في البلد المضيف لأنه لاجئ سوري وهنا بدأ مشوار أبو عبده في البحث عن لقمة العيش رغم أنه مصاب بالديسك ولكنه بحاجة للعمل لسد حاجات أطفاله وزوجته

بينما كان أبو عبده يبحث عن عمل كان هناك من يخبره أنه رجل كبير بالسن وأنه لا يوجد لديهم عمل مناسب له، ومنه من أخبره أنه لا يتقن أي صنعة أو مهنة ليعمل بها، وفي نهاية المطاف عمل أبو عبده في مخبز آلي كعامل تعبئة للخبز يومياً ولمدة 12 ساعة وبأجرة بسيطة. يدفع أبو عبده من أجرته دينار ونصف للمواصلات، أما باقي الأجر يذهب لسد حاجات الأطفال والمنزل؛ من دفع لإيجار البيت وفواتير المياه و الكهرباء والغاز وغير ذلك

فما أصعب تأمين لقمة العيش وما أصعب هذا الواقع المرير الذي فرض على أبو عبده والذي حوّله من أستاذ قدير يربي أجيالاً إلى عامل بسيط بالكاد يجد قوت يومه

حياة-

Leave a comment

Filed under Work

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s