جنة عدن

وقفت لبرهة أمام ابنتي الصغيرة “جنة عدن” أنأمل وجهها الصغير البريء وهي تنام بسلام وهدوء، وبين يديها لعبتها تحتضنها بحنان. لقد بدأت تنعم بالأمان حيث اختفت الهالات السوداء من تحت عينيها وتجاوزت محن الحرب والخوف والتعلق الشديد بي، وإغلاق عينيها وأذنيها الصغيرتان لكي لا تسمع صوت المدافع والرشاشات والطائرات

أصبحت طفلتي الصغيرة الآن تمارس حياتها بشكل طبيعي؛ تذهب لمدرستها كل صباح دون بكاء وتدرس وتضحك وتلعب وتتكلم. تجاوزت عدن الأزمة لما وجدته من تعاطف وحب واهتمام، فأقدم جزيل الشكر لمن ساعدنا وقدم لنا الدعم في الأردن

.ميساء ق-

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s