وطن الخير

ذات مرةٍ لفت نظري أطفالٌ من بلدي على شاشة التلفاز وهم تحت الحصار الخانق، وعندما سألهم المذيع ماذا يشتهون وما هي متطلباتهم، فرد البعض بأنه يشتهي الفواكه والخضار، والبعض قال أريد الخبز، وقالت طفلة: “أريد دجاجة”…

 آهٍ على وطن الخير، وعلى أيام جميلة مضت، كم كانت الولائم واللقاءات بين الأقارب والجيران تعج بما لذ وطاب من أطعمة وأشربة وحلويات، أما الآن فوطن الخير يعجز حتى عن إيصال رغيف الخبز لطفلٍ جائع، لكن ليس ذلك لأنه لم يعد في وطني خير، بل لأن هناك قلوباً متحجرةً برداء إنسانٍ تمنع الطعام عن هذه البراعم التي لم تزهر بعد.

 كم تمنيت أن أكسر الشاشة وأخرج منها كل هؤلاء الأطفال، وأن أقدم لهم كل ما يشتهونه.

 أعجز العالم عن إيصال رغيف؟ أم أن منظر أطفالك يا وطني أصبح عادياً ومألوفاً وكأنه حكايةٌ أو مسلسلٌ تعدت حلقاته المئات من القصص المؤلمة والمفجعة، وأصبح مشاهدوه مجردين من الإنسانية؟

 – أميرة

Leave a comment

Filed under Food

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s