مذكرات جامعية

أماني - مذكرات جامعية

أيام مضت على الخبر المؤلم… أيام يا صديقي،

وآهات قلبي مازالت تئن على فراقك…

ليتك تدري كم هي الأحداث دامية من بعدك،

ليتك تدري كيف حال التفاصيل التي أعيشها من بعدك، فكلها ستبكيك

ليتك تدري أن كبريائي وغروري كسرهما الزمن، وانحنيت أمام هول حربنا التي سرقتك منا دون ذنب،

وها أنا تخليت عن قريتنا الصغيرة التي لطالما تغنينا بها أمام أصدقائنا في الجامعة…

ريشتك الصغيرة ولوحاتك الجميلة لم تعد قادرة على وصف ما حل بوطننا

وأنا اليوم على مشارف الأردن الشقيق، وبأنامل يائسة أكتب لك ما حدث يا صديقي؛

فحتى قبرك لم أستطع أن أسقيه ماءاً، فقبرك لم يسلم من قذائف النار…

صديقي، كم زرعنا أحلاماً على ذاك المقعد الجامعي، ونقشنا أسماءنا عليه لتراها الأجيال القادمة

وغدونا ننتظر متى نقطف تلك الورود والأمنيات…

صديقي… كم لعبنا هناك، كم عشنا الفرح والحزن سوية،

كم نجحنا وكم فشلنا،

لكنني أدركت بموتك أننا لم نزرع سوى الذكريات

صديقي… سأعود يوماً ما، لأدنو من ترابك وألملمه، وأتلو عليك آيات الله، وأدعو لك بالجنة

سأعود يوماً ما لأخبرك بأن حبر قلمي بقي عاجزاً عن كتابة كلمات حبك في قلبي

سأظل عاجزة عن ترتيب برقية عزاء لا تليق إلا بك.

-أماني

Leave a comment

Filed under Return and Resettlement

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s