الحرمان و الأمل

هنا في مخيم الزعتري تقيم أمل، وهي امرأة في الأربعين وأم لأربعة أطفال أصغرهم “عمر” ابن السنوات الخمس، أجبرت في ظل الحرب السائدة في سوريا على الرحيل من محافظة درعا حيث كانت تقيم، ولجأت إلى مخيم الزعتري برفقة أطفالها دون زوجها الذي مازال في سوريا، ولكن بقيت أمل تبث الأمل في نفوس أطفالها بأن موعد اللقاء بوالدهم قريب.

عانت أمل حياة صعبة ومؤلمة في المخيم بسبب ظروف المعيشة القاسية وقلة ذات اليد؛ فهي لا تستطيع تأمين متطلبات أطفالها، وزاد على ذلك مرض عمر الصغير الذي كان يعاني من ورم ليفي في منطقة الوجه منعه من تناول الطعام والشراب وأصابه بإعاقة حركية جعلته غير قادر على الحراك. بدأت حالة عمر الصحية تتفاقم يوماً بعد يوم، فالورم أصبح أكبر مما كان عليه حتى باتت مشكلته أكثر أمر يشغل تفكير والدته التي بقيت صابرة ومحتسبة رغم كل الظروف التي تمر بها ولسان حالها يقول: “أنا أفضل من كثيرين غيري”، فبدأت أمل تطرق أبواب العيادات والمستشفيات المتواجدة في المكان علها تجد يداً رحيمة تنقد صغيرها أو حتى تخفف بعضاً من آلامه.

تأخذ أمل نفساً عميقاً يحمل بين طياته آهات من الألم تتخللها خيوط من الأمل، فتصف لي رحلتها اليومية مع شروق شمس الصباح، حيث تحمل عمر وتلفه بغطاء خفيف لتقيه حر الشمس الشديدة في ساحات المخيم؛ فهي لا تملك المال الكافي لاستخدام وسيلة مواصلات تسهل عليها نقل ابنها من مكان لآخر، أو كرسياً نقالاً يخفف آلام رقبتها نتيجة الديسك الذي تعاني منه، فلا خيار أمامها سوى السير على الأقدام.

لم تستطع أمل إخفاء مشاعر الخجل التي انتابتها أثناء حديثنا، فحتى أثناء ذهابها لعيادة الأطفال كانت تحرص على تغطية وجه صغيرها تجنبا لأي سؤال محرج لها في غرفة الفحص. أما في غرفة الانتظار فكانت أنظار النساء اللواتي أتين لمعالجة أطفالهن تلوح حولها لمعرفة ما تحاول إخفائه، الأمر الذي كان يخلق نوعاً من التوتر لديها، إضافةً للقلق الذي كانت تمر به؛ فهي على علم ودراية بأن رحلتها لن تنتهي بعد خروجها من غرفة الطبيب فحسب، بل ستفتح باباً جديداً من المعاناة؛ لأنه من المحتمل إعطاؤها موعداً آخر أو تحويلها إلى مستشفى متخصص لإجراء فحوصات وتحاليل تتطلبها الحالة… فكم من موقف ستواجه أمل؟ وهل ستجد جدوى بعد كل هذا العناء؟… هذه التساؤلات وغيرها كانت تدور في ذهنها في كل زيارة للطبيب، علاوةً على نظرات عمر التي تحمل أوجاعا لا تنتهي عكست في وجه أمل رحلة معاناة طويلة الأمد…

وجدت في أمل إنسانة صبورة وحساسة وعظيمة في آن واحد؛ فكيف لها أن توفق بين رعاية أطفالها وتلبية متطلباتهم، وبين عمر الذي يشغل معظم وقتها؟ وجدت نفسي لا شعورياً أربت على كتفها، فابتسمت وأكملت قائلة أنه بعد عدة زيارات لطبيب الأطفال وكشفه واطلاعه على وضع عمر تم تحويله إلى مستشفى جراحي لإجراء جراحة تلطيفية واستئصال للورم، فربما يخفف ذلك من آلامه ويساعده في تناول غذائه بشكل أسهل.

تستعد أمل الآن لتجهيز ابنها لهذه العملية،وكلها أمل وتفاؤل بأن هذه العملية ستخفف من آلام ابنها، وتسعى جاهدة للبحث عن أي عمل بسيط تقوم به في المخيم تسد به رمق حاجات عمر وأخوته قدر الإمكان، راجية من الله تعالى الرحمة والشفاء العاجل لصغيرها وأملها بالله كبير

فاطمة-

Leave a comment

Filed under Health, Mobility, Work

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s