مشروع صوت ينضم إلى حملة ال16 يوم

مشاركة من المتدربة في منظمة أرض-العون القانوني، كندل بوسكيت

تتكون مهامي المعتادة كطالبةٍ متدربة في مشروع “صوت” في منظمة “أرض” من مهام متنوعةٍ في المكتب؛ كالعمل على إعداد بعض مواد المحاضرات التي يتم إعطاؤها للاّجئين وتجميع تقارير تتضمن بعضاً مما نشر في الإعلام خلال الأسبوع، لكن خلال الأسبوع الماضي بدأنا نستعد لحملتنا ضد العنف المبني على النوع الاجتماعي، وذلك ضمن نشاط الستة عشر يوماً العالمي لرفع التوعية بخصوص قضايا متعلقةٍ بالعنف. خلال هذه التحضيرات كنت محظوظةً بمشاركتي في مرحلة العصف الذهني والتحضير لحملة عام 2013 لمشروع “صوت” والتي ستركز بشكلٍ أساسيٍ على إيصال المعلومة من خلال المعارض الفنية وجلسات التوعية القانونية مع نساء سورياتٍ يعشن في مخيمات اللاجئين والمجتمعات المضيفة في مختلف أنحاء الأردن، إضافةً لنساء أردنيات يعشن في المجتمعات المضيفة.

 خلال جلسات النقاش والعصف الذهني خرجنا بالكثير من الأفكار التي تنوعت من استهداف مفاهيم ارتباط العنف بالرجولة إلى الدور الذي تلعبه دوامة الانتهاكات في العنف الأسري. وكنتيجةٍ فإننا قررنا تركيز رسالتنا على تزويد النساء بالمعلومة الضرورية لتمييز العنف بمختلف أشكاله؛ جسدياً وجنسياً وعاطفياً واقتصادياً، حيث أنه للأسف في خضم الحديث عن العنف ضد المرأة يكون التركيز فقط على الجزء الجسدي منه، برغم أن الحقيقة المرة هي أن العنف عادةً ما يفرض نفسه بطرق غير مرئية.

 حقيقةٌ مؤسفةٌ هي أنك إذا كنت تعرف أية نساءٍ فإن من المؤكد أنك تعرف على الأقل واحدةً تعاني من أحد هذه الأشكال من العنف، وقد لاحظت خلال أحد جلسات العصف الذهني بأن من الخطأ ألاّ نبدأ بتوعية الأولاد والبنات منذ نعومة أظفارهم بأن كونك لا تتعرض للإيذاء جسدياً من المقربين منك فإن ذلك لا يعني بالضرورة بأنك لا تتعرض للعنف على الإطلاق. كان لدينا إجماعٌ بأنه يجب علينا تركيز اهتمامنا على تزويد النساء والفتيات بتعريفاتٍ واضحةٍ للإساءة حتى يتمكنّ من تمييزه وتثقيف غيرهن، ومن هنا ولدت حملة “أزيلوا قناع العنف”.

 سوف نقوم بالعمل مع نساء سورياتٍ وأردنياتٍ من مختلف أنحاء المملكة، وبدأنا فعلياً بالعمل حتى تكون ورش عملنا فعالةً ومفيدةً بقدر الإمكان مع توفير مساحةٍ آمنةٍ للسيدات حتى يناقشن قضايا متعلقةً بالعنف والإساءة في مجتمعاتهن، ونخطط لإقامة ورش عملٍ مستقبلاً للرجال والصبيان فيما يتعلق بهذه القضايا بشكلٍ يعالج أهمية احترام النساء والفتيات لتأسيس أسر ومجتمعات سليمة، وفي نفس الوقت فإننا متحمسون للغاية للموعد الرسمي لإطلاق حملتنا في الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الحالي!

Leave a comment

Filed under Awareness Raising & Capacity Building

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s