نركض جنباً إلى جنب من أجل الكرامة

Blog 2

قام السوريون والأردنيون بالركض لمسافة عشرة كيلومترات في ماراثون عمان-سامسونج الدولي اليوم بهدف إيصال رسالةٍ للتضامن مع اللاجئين، حيث انضم حوالي ثلاثمائة شخصٍ لنداء منظمتي “أرض-العون القانوني” و”أوكسفام” للركض كجزء من حملة لتعزيز الكرامة الإنسانية وهم يحملون شعار: “اللاجئ ضيفي، كرامته من كرامتي”.

تقول رنا هباهبة، وهي شابة أردنية مشاركة في الماراثون: “لا ينبغي أن يستمر اللاجئون السوريون بدفع ثمن الأحداث البائسة التي يمر بها وطنهم”.

 وتقول عائشة، وهي سيدة سورية في الرابعة والثلاثين من العمر، هربت مع زوجها وأطفالها الأربعة من حماة منذ أكثر من عام: “في اللحظة التي علمت فيها بأمر هذه المبادرة بدأت أدعو سوريين وأردنيين للمشاركة لإيصال الرسالة الإنسانية”. وعائشة هي واحدة من العديد من النساء السوريات اللاتي تلقين تدريباً من منظمة “أرض-العون القانوني” ليصبحن صحفياتٍ مدنياتٍ من خلال مشروع “صوت” الذي تقوم منظمة “أرض” بتطبيقه بالتعاون مع منظمة “أوكسفام”، وأحد أهداف مشروع “صوت” هو تسهيل إيجاد الفرص للاجئين للتعبير عن حاجاتهم والتعبير عن همومهم وآمالهم من خلال قنوات تواصلٍ مختلفة، بما فيها وسائل الإعلام الاجتماعية.

ويقول محمود شبيب، وهو موظف في منظمة “أرض-العون القانوني” ومشارك في الماراثون: “لقد شاركت في الماراثون اليوم لأنني أريد للاجئين السوريين أن يشعروا بأنه مرحبٌ بهم في الأردن”.

وهذه الحملة هي عبارةٌ عن جزء من مشروع “صوت” الذي يتم تطبيقه في الأردن على مدى سنتين، حيث يسلط المشروع الضوء على حق السوريين في العيش بكرامةٍ إنسانيةٍ دونما خوف وقلق، إضافةً لقيام المشروع بمناشدة المجتمع الدولي للتدخل لمساعدة الدول المستضيفة كالأردن في حمل العبء الناشئ من الأزمة. إضافةً لكون حدث المشاركة في الماراثون جزءاً من حملة المناصرة الخاصة بمشروع “وصول النساء للعدالة” والذي تطبقه منظمة “أرض-العون القانوني” أيضاً بالتعاون مع منظمة “أوكسفام”.

وفي تصريح من الأستاذة سمر محارب، مديرة منظمة “أرض-العون القانوني”، تقول: “إننا نشارك في هذا الماراثون من أجل قضيتين مهمتين لهما تأثير على حياة الناس في الأردن؛ حيث أن وصول النساء للعدالة هو الحق الجوهري لكل النساء في المنطقة وتحديداً في الأردن، إضافةً إلى أننا بحاجةٍ لتسليط الضوء على الجانب الإنساني للأزمة السورية”.

وتقول سايما جميل، مديرة مكتب منظمة “أوكسفام” في الأردن: “وصلت منظمة أوكسفام حتى الآن لما يزيد عن مائة ألف شخصٍ في الأردن من سوريين وحتى أردنيين من خلال مشاريع الماء والتمديدات الصحية والمساعدات النقدية، إضافةً لجلسات زيادة التوعية وإيصال صوت الفئات المستهدفة إلى المجتمع وأصحاب القرار، وذلك للتأكد من وصولهم لحياة كريمة”.

ويتواجد في الأردن حالياً حوالي خمسمائة ألف لاجئٍ سوريٍ مسجل في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، يعيش ربعهم في مخيم الزعتري في المفرق، بينما يتوزع باقي اللاجئين على المجتمعات المضيفة المختلفة في شتى أنحاء الأردن.

Blog 1

Leave a comment

October 7, 2013 · 10:07 am

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s