السلام الآتي…منارة من تحت الدمار

كيف أنسى أول يومٍ إصطحبتني فيه أمي إلى المدرسة؟ وأول معلمةٍ علمتني مسك القلم لأخط أحرفي الأولى؟ وأنشودتي الأولى؟ ورائحة كتبي الجديدة؟ وشطائر الزعتر والسكاكر وصديقاتي …….؟ كل هذا وأكثر مر على مخيلتي عندما رأيت مدرستي تحولت إلى حطام وتبعثرت حجارتها في كل مكان لم يبقى منها سوى الباب، واقفاً كأنه ينطق قائلاً.. من بعثرك يا مدرستي؟ من رمى حقده ليدَّمرك، ويدَّمر أحلامي وأحلام المئات مثلي معك؟ من حاول طمس ذاكرتنا؟ من كسر قلوبنا؟ ليتني أستطيع أن الملم حجارك لأقبلها وأبحث فيها عن ذكرياتي ثم أبنيكي من جديد كي لا يظل بابك وحيداً.. لكي ترجعي منارةً لكل الأجيال القادمه.

– أم أديب

woman walking by destroyed building

Leave a comment

Filed under Return and Resettlement

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s