في يومٍ من أيام رمضان

لن أنسى ما حييت ذاك اليوم من رمضان الماضي عندما كنت في مدينتي حمص، كنت أعد طعام الإفطار وكان الجو هادئا، فأرسلت ابني أديب ذي العشر سنوات إلى الفرن ليحضر لنا الخبز. بعد قليل سمعت جارتي التي تسكن في الطابق العلوي تصرخ بأن القصف قد بدأ في السوق لأن لجنة من الأمم المتحدة قد وصلت وتجمعت الناس حولها، وفي لحظة بدأ صوت الرصاص يدوي على أبواب المحلات والمنازل، وعلا صراخ الناس وأصوات تحطم الزجاج، ناديت أبنائي ليحضروا لي الهاتف واتصلت بعم ابني ليبحث عنه لكنه أبلغني أنه من الصعب الخروج إلى السوق و أنه ربما أصيب بعيارٍ ناري. لكن بعد مضي ساعة عاود الاتصال بي وأخبرني أن أديب قد وصل إلى بيت جده بعد مساعدة بعض الجيران، وفجأةً صاح أولادي: “أمي، انظري إلى أرض المطبخ!” فقد كانت مليئة بالدماء؛ لم أشعر أنني قد كسرت الأطباق ومشيت فوق الزجاج! كانت تلك المرة التاسعة التي ينجو أديب فيها من الرصاص، و الحمد لله لا يزال سالماً ويعيش بيننا بأفضل حال.

-أم أديب

1 Comment

July 30, 2013 · 4:17 pm

One response to “في يومٍ من أيام رمضان

  1. louay mneizel

    الحمد لله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s