الجار للجار

 

بعد مضي خمسة شهورٍ ونصف من سكننا في هذا المنزل جاءت صاحبة المنزل – وهي تسكن بجانبنا – لزيارتنا والتعرف إلينا عن قرب، كنت قبل ذلك أسلم عليها عندما أراها في الطريق صدفةً وأدعوها لزيارتنا، لكنها كانت دائماً ما تعتذر مرةً لضيق الوقت ومرةً لخجلها منا. عند دخول صاحبة المنزل بيتنا بدأت بالسلام ثم الاعتذار عن تقصيرها في الزيارة، جلست وهي تقول: “سامحوني على تأخري في هذه الخطوة فالجار له حق الجار على جاره. بماذا أستطيع أن أساعدكم؟ ماذا يزعجكم؟ نحن نعلم أنكم تمرون بأزمةٍ صعبةٍ وهذا ما كان يحز في نفسي ويؤخرني عن زيارتي لكم، سامحوني!”

 زيارة صاحبة المنزل رفعت كثيراً من معنوياتنا؛ فمنذ لحظة دخولها شعرنا أننا لسنا وحيدين بل إن هناك من يقف إلى جانبنا ويشعر بنا ويريد مساعدتنا بكل نيةٍ طيبة، أنستنا هذه الزيارة القصيرة الكثير من المآسي التي مررنا بها، وذكرتنا ببلدنا وبجيراننا وأهلنا، وبأن الدنيا فعلاً ما زال فيها خير…

 – رولا

Leave a comment

July 28, 2013 · 2:02 pm

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s