نتحدّى الظروف لتستمر الحياة

تستمر الحياة مهما مر بنا من ظروف، وقصة هاشم خير مثالٍ على ذلك؛ فهو يعيش في مخيم الزعتري مع أهله وسعى في البحث عن عملٍ داخل المخيم حتى تمكن من إيجاد عملٍ شبه ثابتٍ يساعده على المعيشة، ووقع في حب فتاةٍ داخل المخيم عاش معها قصة حبٍ دامت ستة أشهرٍ كللها بأن طلب يد الفتاة من أهلها واتفقا على العيش معاً راضين بكل الظروف الصعبة التي قد تمر بهم للحفاظ على حبهم وتوفير مناخٍ ملائمٍ لتكون بذرة زواجهما نبتةً دائمة النمو، فقررا الزواج والعيش داخل كرفان هاشم بدلاً من أن يعيشا في بيتٍ كما يفترض بكل عروسين، قدم هاشم لعروسه مهر الوفاء والإخلاص بدلاً من الذهب، وتعاهدا على أن يعيشا بالحب والحنان متحديين كل الظروف التي قد تمر بهما.

– زينة

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s