فنية أسنان تصنع الشاي والقهوة

منى كانت تمتلك مختبراً خاصاً بها لمعالجة الأسنان في سوريا، ولكنها الآن فقدته كما فقدت كل شيءٍ هناك وأصبحت لاجئة في الأردن مع أطفالها الثلاثة دون زوجها، بدأت تبحث عن عملٍ لتنفق به على أطفالها، فوجدت عملاً في عيادة أسنان ولكن للأسف لم تعمل بخبرتها بل كانت تعمل في التنظيف وإعداد المشروبات، مقابل مائتان دينار شهرياً، إنها حقاً مأساةٌ تجسدت في هذه السيدة، كيف استطاعت أن تقاوم كبريائها وخبراتها وقدراتها لتعمل هذا العمل في مثل هذا المكان.

– أم عبده

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s