حكاية شوق

إشتقت لدرعا وللسهل والفراشات

فأهديت سلامي لنسائمها…. مع أحر القبلات

وعلى ملئ عيوني … فاضت بحور الدمعات

إشتقت للبيت فيها… وللأبواب وللعتبات

وطار قلبي إلى تلك الليالي وتلك الصباحات

أحن؟ نعم …. وكلي مشاعر وأحاسيس … وتملئ وقتي الذكريات

أحن لسهرةٍ في تلك الغرفةِ مع الفتيات

نضحك ونبكي .. وتنلف الأسرار والخصوصيات

أغدو متوجةً بأحرفك درعا..

فإذا كنت من درعا يال فخري أنا سيدة البنات..

أما حزني فسوف أدفنه تحت تراب ذكرياتي… ولن أكترث.. بأنني أصبحت إحدى اللاجئات

فبصبري سأرسم بسمات لم يألفها العالم بقوتها واشراقها إلا على وجوه السوريات…

– زينة

Leave a comment

Filed under General, Return and Resettlement

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s