الهروب إلى المجهول

حينما يُرغم الإنسان على ترك بيته، ويغادر بلاده ماراً بشريطٍ حدودي، ما هي الأشياء التي من الممكن أن يحملها معه؟

بعد عامٍ ونصف من القصف والحصار وعندما ضاقت علينا الحياة وأصبحت المنازل تنهار الواحد تلو الآخر، حملنا الحزن واليأس والألم والقليل القليل من ذكريات حياتنا وأوراقنا الشخصية، ومشينا خطواتٍ  متأرجحةٍ، تارةَ نمشي وتارةَ نجلس لنختلس النظر بحرقةٍ إلى الوطن، لم يخطر لأحدٍ منا أن نتركه مرغمين على ذلك، وصرنا ننظر إلى وجوه بعضنا البعض التي تسيل عليها الدموع، ما كان يجمعنا إننا سوريون وأن جرحنا واحد، كان بيننا الجرحى والعجائز والأطفال، لن أنسى يوماَ كيف كان ابني الصغير يمسك بلباسي خائفاَ وهو يسألني(( أمي هل سنموت؟ أمي أنا أخاف من الظلام وأخشى أن أضيع)) دعيت الله أن لا يريني مكروه في أبنائي، وأكملت المسير ومخيلتي يملئها التساؤل أين سنعيش؟ وكيف هي المخيمات؟ وهل سيناسبنا العيش فيها؟ وقبل هذا كله هل كان قراري بالهروب إلى المجهول هو القرار الصائب أم كان خطاَ سأدفع ثمنه غالياَ؟

– أم أديب

Leave a comment

Filed under General, Shelter

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s