روح جديدة

أنا الآن أم لطفلة واحدة … أنجبتها على أرض الوطن، وهي تحمل الجنسية السورية، لكن الآن في أحشائي روحاً جديدة، منذ أن علمت بذلك تملكني الخوف، تنتابني مشاعر لا أعرف ما هي، هل أسميها فرحاً أو أسميها قلقاً، فعلى الرغم من فرحتي فانا أتمنى لو أن هذه الروح البريئة خلقت بغير هذه الظروف ….

فما يتبادر إلى ذهني دائماً، هو ماذا ستكون هوية هذه الروح طفلاً كانت أو طفلة، هل ستسجل سوريه؟ أم لاجئة؟… آه هذا ما أخشاه .. وما لا أتمناه…

والآن لا يمر يومٌ علي دون أن تغسل دموع عيوني وجهي على طفلاً سيأتي ليس له ذنب سوى أنه … لاجئ.

– زينة

Leave a comment

Filed under Health, Return and Resettlement

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s