حزينةٌ عيناك يا وطني

بكيت حتى جف دمع الأعين … وأصلي كل ليلةٍ حتى طلوع الفجر….

 يا سوريا متى الرجوع إليك؟ يا طفلةً محروقة الجسد.. حزينة عيناك يا وطني.. حزينة شوارعك وأحيائك

أصبحت مدائنُ أحزان، من يوقف عنك الظلم والعدوان ويغسل دماء شهدائك من الشوارع؟ متى تشفى جراحك؟

سوريا…. متى يزهر في أرضك الأقحوان وتفرح السنابل وتغرد العصافير في سمائك وتضحك العيون الحزينة وترجع الطيور المهاجرة؟

متى يرجع العمار من بعد الدمار ويرجع الأطفال يلعبون في شوارعك؟ متى يا حبيبتي؟ متى؟

– إيمان

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s