أفخر بكرامتي

كانت تتمنى أن يسمعها كل اللاجئين السوريين لتبعث في قلوبهم الأمل ولتقيل عثرتهم ليتجاوزوا شعورهم بالذل والمهانه.. تلك السيده لم تبقى مكتوفة الأيدي تنتظر مساعدةً من أحد، فقامت بهمتها العاليه وبشراسة الدفاع عن أغلى ما تملك وهو كرامتها لتعمل وتجني ما يسد رمق أسرتها، إن هذه السيدة أمٌ لخمسةِ أبناء  فقدت أكبرهم والثاني مريض في القلب وهو بحاجةٍ إلى عملية جراحية، أما زوجها فهو عاجزٌ عن الحركة نتيجةً لعدةِ إصابات، في لقائي بها قالت لي ((الحمد لله رب العالمين، أنا سعيدةٌ جداً بالرغم من المُصاب وسبب سعادتي أني أحفظ كرامتي، فأنا فخورةٌ بعملي وأعتزُ به، وشعاري دائماَ “كفن يضمني ولا حدا يزلني” )) فسألتها عن طبيعة العمل الذي تقوم به فأجابت أنها تقوم بصنع المربى والألبان ثم تبيعها…

بثت في نفسي هذه السيدة شعورٌ عارم بالفرح والسرور فهي فخرٌ ونموذجٌ حيٌ للمرأة السورية ذات الإرادة القوية التي لا تنحني مهما كانت الرياح عاتية

حميدة-

Leave a comment

Filed under Mobility, Work

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s