لم يحمل سوى الألم

قررنا أن نخطف لحظة سعادةٍ من واقعنا المؤلم فتجمعنا عند ابن عمٍ لنا كان قد حمل معه حين خرج من سوريا إلى الأردن أشرطة تسجيلٍ لحفلات أقاربنا فهو لم يحمل معه شيءٌ أخر سوى تلك الأشرطة ظناً منه أن يحتفظ بالذكريات الجميلة واللحظات الممتعه التي كنا نقضيها في بلادنا، التففنا حول التلفاز متشوقين لرؤية تلك الحفلات في سهرةٍ جميلةٍ وكانوا أطفالنا يلعبون حولنا، تذكرنا سهراتنا في سوريا كم كانت جميله، بعد لحظاتٍ من بدء العرض بدأ أقاربنا وجيراننا اللذين فقدناهم بالأحداث بالظهور فانقلبت ضحكاتنا دموعُ تملأ العيون وتفطرت قلوبنا حسرةً عليهم وعندها أدركنا أن ما قمنا به لم يكن سوى اجترار للأحزان وأدرك ابن عمي أنه لم يحمل معه سوى الألم.

-نجاح ن.

Leave a comment

Filed under General

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s